بنسودة..حملات تحسيسية حول ضرورة وضع الكمامة واحترام التدابير الصحية للوقاية من كورونا

فايس بريس16 أغسطس 2020آخر تحديث :
بنسودة..حملات تحسيسية حول ضرورة وضع الكمامة واحترام التدابير الصحية للوقاية من كورونا

أطلقت السلطة المحلية بقيادة قائد ملحقة بنسودة حملة للتوعية والتحسيس بأهمية واجب ارتداء الكمامة من طرف كافة المواطنين، وذلك في إطار الضوابط الأساسية للوقاية والحفاظ على الصحة والحد والحيلولة دون انتشار جائحة كورونا المستجد كوفيد 19، وتحسيس ساكنة المدينة فاس بالمخاطر المتصلة بكوفيد-19 والسلوكات الواجب التقيد بها لمكافحة انتشاره، خاصة في هذه الظرفية العصيبة التي تعيشها البلاد، حيث سجلت أرقام قياسية لعدد الإصابات بعدوى فيروس كورونا.

وتروم هذه الحملة التحسيسية تبعا لتعليمات والي جهة فاس مكناس والتي تجند لها كل رجال السلطة المحلية بحضور قائد الملحقة الإدارية بنسودة والقوات المساعدة، وأعوان السلطة المحلية، تروم إلى تنزيل قرار وزارة الداخلية القاضي بأن وضع الكمامة واجب واجباري بالنسبة لجميع الأشخاص من أجل التنقل خارج مقرات سكناهم، من منطلق الحرص الثابت والمتواصل على صيانة صحة وسلامة المواطنات والمواطنين وبغاية تفعيل كافة التدابير والإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس کورونا ( کوفید -19 ) وتطويق رقعة انتشاره وأمام تسجيل تهاون وتراخي بعض الأفراد في التقيد بالضوابط الإجبارية المقررة لهذه الغاية، حيث يتعرض كل مخالف لهذه الضوابط الإجبارية للعقوبات المنصوص عليها في المادة الرابعة من المرسوم بقانون رقم 2.20.292 ، والتي تنص على عقوبة ” الحبس من شهر إلى ثلاثة أشهر وبغرامة تتراوح بين 300 و 1300 درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين، دون الإخلال بالعقوبة الجنائية الأشد.


وقد عاينت “فايس بريس” مختلف مراحل هذه الحملة التحسيسية التي استهدفت حي بنسودة، حيث كان التركيز منصبا على الأماكن التي تعرف تجمعات للمواطنين من قبيل المقاهي و المطاعم ومحلات التجارة و محطة الطاكسي الكبير و الصغير ، ومختلف المرافق التجارية النشيطة على طول الشارع، في مبادرة إستحسنها كل الموطنين، الذين بادروا إلى دعم السلطات العمومية في معركتهم اليومية والمتواصلة ضد الوباء، ودعم مختلف النداءات التي دعت اليها جمعيات المجتمع المدني باستعمال مكبرات الصوت قصد تنبيه المواطنين حول المخاطر التي قد يواجهونها في حال عدم ارتداء الكمامة، واحترام التدابير الاحترازية في ظل هذه الظرفية الحساسة التي تمر منها المملكة ودعوتهم إلى عدم الاستهانة بخطورة الفيروس، وضرورة التقيد بالتدابير الوقائية المعمول بها من طرف السلطات لتفادي العدوى أو الإصابة وصون السلامة الصحية للأفراد.

و اكد فاعل جمعوي بملحقة الادارية بنسودة، أن هذه الحملات تشكل وسيلة ناجحة لتحسيس المواطنين إزاء أهمية الوعي بخطر عدم التقيد بالتدابير الصحية المنصوص عليها من قبل السلطات لمكافحة جائحة ( كوفيد -19 ) . وأضاف أن كل فاعلين الجمعويين بمنطقة يسهرون إلى جانب رجال السلطة المحلية على نشر الرسائل الموجهة، إلى تشجيع الأفراد على الامتثال لتوصيات وتوجيهات السلطات المختصة، ومن جهة أخرى ، توضیح المنهجية الوقائية الواجب اتباعها ، من خلال ارتداء الكمامات الواقية واحترام التباعد الجسدي والتعقيم المستمر لليدين . وشدد على أن ساكنة حي بنسودة يجب أن يعرفوا أن المعركة ضد الفيروس متواصلة رغم رفع الحجر الصحي ، فإن الحيطة واليقظة يجب أن تتواصل لتفادي أية إصابة أو عدوى وأكد، في هذا الإطار ، على الوضعية الحساسة الحالية التي لا تسمح بأي تراخي من طرف المواطنين المطالبين بالتحلي بالمسؤولية والوعي ” . وخلص إلى أن ” احترام الجميع للتدابير الوقائية والصحية سيساهم في حماية والحفاظ على حياتنا وحياة الآخرين ” .

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة