جماعة سيدي عبد الرزاق التابعة لدائرة تيفلت في خبر كان

فايس بريس
رأي
فايس بريس18 مايو 2021آخر تحديث : الثلاثاء 18 مايو 2021 - 1:28 صباحًا
جماعة سيدي عبد الرزاق التابعة لدائرة تيفلت في خبر كان

عبد الاله بلكلوش

لم تطأ الأقدام العشب حتى اعتقدنا لوهلة أن قرار إغلاق الملاعب دائم ، فما الغرض من الأموال المهدرة لتحديث مختلف الجوانب منها ؟ و هل لرقابة الداخلية تقصي الأمور اللتي تدور بالبال ؟

إن جاءت عيون أحدنا على مقالات وزارة الشباب و الرياضة ستجد ابتسامة مملوءة بالحسرة على مطلع الشفتين مفادها الكذب مع القليل من الخداع البصري غير متمثل على أرض الواقع ، واقع تلعب فيه جماعة سيدي عبد الرزاق دور القاضي و المحلف و المحامي مستغلة بذلك السلطة الممنوحة لأعضائها من أجل الإخلال بتوازن المشاريع السوسيو رياضية دون أدنى اعتبار لشبابها مع علم الجميع بعدم توفر أي مرافق حتى شبه الرياضية منها فما بالك باللتي ترتقي للمستوى المطلوب ، من هنا يطرح السؤال مامصدر النسب الموجودة على مختلف المواقع ؟ و هل تلك الإيماءات كانت كافية لإسكات شباب هذه الجماعة ؟

تعرف جماعة سيدي عبدالرزاق ، غيابا مهولا في المرافق العمومية والحدائق والملاعب الرياضية التي تكون في متناول الطبقات الفقيرة من أبناء الجماعة، بشهادة السكان على حدّ سواء؛ حيث غالبا ما يتوجه الشبان إلى الشوارع أو المؤسسات التعليمية لإجراء مقابلة في كرة القدم و كرة السلة خاصة حيث يتحول الشارع أمام مقر الجماعة إلى ملعب مقابلات يوميا.

مشيرا إلى إغلاق دار الشباب، اللذين كانا يحتضن أنشطة عدة تشرف عليها أطر تربوية، مسجّلا حرمان الشباب من الترفيه والتخييم، وتوجّه باللوم على واقع الحرمان الذي يعيشه شباب سيدي عبدالرزاق ( الخزازنة ) إلى المسؤولين.

كما سجلت الجماعة غيابا تاما للمساحات الخضراء , باستثناء بعض الأماكن التي تمثل منظرا فوضويا مقزّزا باعتبارها أصبحت مكانا لـتراكم الأتربة، رغم أنها عرفت العديد من الإصلاحات وصرفت عليها الملايين.

تشهد جماعة سيدي عبد الرزاق نمو ديمغرافي وتسابق في بناء العقار على الأراضي وتجهيزها للسكن، دون مراعاة النسب المئوية التي يخصصها قانون التعمير للمساحات الخضراء وملاعب الترفيه، كلها عوامل أسهمت في افتقار الجماعة للأماكن المجهزة باللعب، سواء لفائدة الشباب والأطفال.

لذا يجب على السلطات ضرورة إيجاد حلول بناءة لبناء ملاعب القرب المعشوشبة، وللحد من اللعب وسط الطرقات ،ما يشكّل خطرا على صحة الأطفال والشباب وباقي الرياضيين.
.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: