الخطوط الملكية المغربية تعزز أسطولها بـ12 طائرة “بوينغ”

هيئة التحرير14 مايو 2024آخر تحديث :
الخطوط الملكية المغربية تعزز أسطولها بـ12 طائرة “بوينغ”

في خطوة تعزز من مكانتها في عالم الطيران وتدعم خطط التوسع والنمو، تستعد الخطوط الملكية المغربية لاستلام 12 طائرة من شركة “بوينغ” قبل مارس من العام 2025، وذلك في إطار صفقات تقنية مهمة تجسد الرهانات المستقبلية للشركة وللمغرب ككل.

تفاصيل الصفقة تكشف أن الناقلة المغربية ستضيف طائرتين من طراز “بوينغ 787 دريملاينر” إلى أسطولها، وهذا يأتي ضمن صفقة شراء تتمحور حول تعزيز تجهيزاتها الحديثة والتكنولوجية. كما تشمل الصفقة الحصول على 10 طائرات من طراز “بوينغ ماكس”، وهي الصفقة التي تندرج ضمن عقود إيجار طويلة الأمد.

تأتي هذه الطائرات الجديدة في إطار استراتيجية واضحة لتعزيز النمو وتوسيع شبكة الرحلات، مما يسهم في تحقيق أهداف الشركة وخطط التنمية القائمة على استقطاب المزيد من السياح وتعزيز الاتصالات الجوية للمغرب على الصعيدين الوطني والدولي.

من جانبها، أكدت الشركة أن الطائرات الجديدة تأتي ضمن إطار صفقة تمت قبل توقيع الشركة عقد برنامج مع الحكومة المغربية في يوليوز من العام الماضي، والتي تهدف إلى مضاعفة أسطولها 4 مرات من 50 طائرة حاليًا إلى 200 طائرة خلال الخمسة عشر عامًا المقبلة، بكلفة تقدر بنحو 25 مليار دولار.

وفي سياق متصل، فإن “الخطوط المغربية” تستعد أيضًا لاستئجار طائرات إضافية بهدف تسريع تنفيذ خطط التوسع وضمان استمرارية الخدمات، خصوصًا في ظل توقعات تأخر تسليم الطائرات الجديدة لعدة أشهر بسبب عوامل تقنية وإنتاجية.

وتأتي هذه الخطوات في إطار تحقيق هدف المغرب باستقطاب عدد كبير من السياح وزيادة حركة الرحلات الجوية، وهو هدف يرتبط باستضافة البلاد لكأس العالم لكرة القدم عام 2030 بالتعاون مع إسبانيا والبرتغال، والذي يعد مناسبة كبرى للترويج للسياحة وتعزيز الاتصالات الجوية المغربية على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

وتعكس هذه الخطوات التطور المستمر في قطاع الطيران بالمغرب والتزام الشركة والحكومة بتوفير البنية التحتية الحديثة والمتطورة التي تلبي احتياجات السوق وتعزز من مكانة المغرب كوجهة رئيسية للسفر والاستثمار في المنطقة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة