مؤسسات التعليم الأولي و الدخول المدرسي الجديد 2020/2021

فايس بريس17 أغسطس 2020آخر تحديث :
مؤسسات التعليم الأولي و الدخول المدرسي الجديد 2020/2021

اميمة كاملي

عقدت جمعية الصلاح للتنشئة التربوية والتنمية الاجتماعية صباح يومه الاثنين 17 غشت 2020 لقاءا تواصليا من أجل استشراف الدخول المدرسي 2020/2021 مع ممثلي مؤسسات التعليم الأولي التقليدي بمختلف المقاطعات بمدينة فاس وذلك تحت عنوان مؤسسات التعليم الاولي والدخول المدرسي 2020/2021.

وحسب ماجاء في اللقاء فقد تم الخروج بمجموعة من المطالب أهمها أن التعليم عن بعد لا يخدم خصوصيات أطفال مرحلة ماقبل التمدرس في الأحياء الشعبية الفقيرة في الغياب الكلي للوسائل اللوجيستيكية وهشاشة وفقر الاسر ، كما انه ينبغي ضرورة إدماج مؤسسات التعليم الأولي التقليدي في مخطط الاصلاح التي نص عليها البرنامج الوطني لتطوير وتعميم التعليم الأولي باعتبارها شريك أساسي وداعم لكسب رهان التأهيل والتطوير وكذلك وحفاظا على القيمة التاريخية لهذه المؤسسات .

و قد ورد في اللقاء مطالبة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس مكناس وجميع المديريات الإقليمية التابعة لها بالاهتمام بأوضاع مؤسسات التعليم الأولي القائمة من حيث المواكبة والتتبع والتكوين المستمر وذلك من أجل التأهيل و تحقيق الجودة وضمان مسايرة ركب التجديد والاصلاح.


التكوين حق مشروع ، لكن مع ضرورة تنظيم القطاع وإخراجه من حالة الفوضى والعشوائية بالاضافة إلى ضرورة مد الوزارة جسور الحوار والتواصل مع كل الهيئات الوطنية والجهوية والإقليمية الممثلة لمؤسسات التعليم الأولي التقليدي من اتحادات فدراليات وجمعيات.


وخصص هذا اللقاء الى مطالبة الجهات المسؤولة بعدم تكريس الانقسام و التفاوت والطبقية في قطاع التعليم الأولي (نيابي/أكاديمي)(عمومي /خصوصي) مع مطالبة الوزارة بإعادة النظر في توطين الأقسام المحدثة طبقا للقوانين المنظمة لها وحدا من تهديد المؤسسات القائمة بالاغلاق.


وفي نهاية اللقاء دعت الجمعية مسيرات ومسيري مؤسسات التعليم الأولي التقليدي في جميع أنحاء المملكة إلى تكاثف الجهود والتعبئة والانخراط بكثافة والنضال من أجل تحقيق المأمول وإثبات الهوية كقطاع معترف به.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة