القنيطرة…جمعيات المجتمع المدني والهيئات الحقوقية تطالب بإفتحاص مالية النادي القنيطري “الكاك”

فايس بريس18 أغسطس 2020آخر تحديث :
القنيطرة…جمعيات المجتمع المدني والهيئات الحقوقية تطالب بإفتحاص مالية النادي القنيطري “الكاك”

عبد العزيز الناوي

بعد شد وجدب وتعنث بين حراك وتكثل جمعيات المجتمع المدني “كلنا من أجل مصلحة الكاك” ومن معه والمكتب المسير للنادي القنيطري “الكاك”، حول إنقاد النادي القنيطري من الوضعية الخطيرة والمرتبة التي يقبع فيها منذ عدة سنوات، والتي تهدده دوما بالنزول إلى قسم الهوات .

خرج أخيرا تكثل جمعيات المجتمع المدني وجمعية عشاق ومحبي النادي القنيطري والهيئات الحقوقية وحماية المال العام بالقنيطرة ، بقرار مراسلة مختلف الجهات الممولة للنادي القنيطري .

فتم بالفعل مراسلة رئيس المجلس الجهوي للحسابات بجهة الرباط سلا القنيطرة ورئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ورئيس المجلس الإقليمي ورئيس المجلس الجماعي ، وجاء في فحوى وديباجة هذه المراسلات مطالبة رئيس المجلس الجهوي للحسابات بجهة الرباط سلا القنيطرة بإفتحاص مالية النادي الرياضي القنيطري لكرة القدم، كعمل ديمقراطي لترسيخ مبادئ الشفافية والنزاهة وتنويرا للرأي العام حول الوضعية المالية للنادي الرياضي القنيطري فرع كرة القدم، والتي تحوم حول طرق صرفها الشكوك ، وكذلك التأكد من إحترام مساطر الصرف وتدبير الإعتمادات المالية وفق القواعد المعمول بها في المحاسبة العمومية خلال الفترة الممتدة ما بين 2015 إلى2020 والتحقق من صفقات الإنتدابات الخاصة باللاعبين بعد إرتفاع عدد الشكايات الموجهة من طرف بعض عناصر الفريق .

وفي سياق آخر طالب حراك جمعيات المجتمع المدني “كلنا من أجل مصلحة الكاك” ومن معه، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ،إنطلاقا من مبدأ الحق في الحصول على المعلومة المنصوص عليه في المادة 27 من دستور 2011 وبناء على قانون 13-31 وترسيخا للديمقراطية التشاركية ومبادئ الشفافية والنزاهة ، وفي هذا الإطار طالبت جمعيات المجتمع المدني والهيئات الحقوقية والدفاع عن المال العام بتمكينها من الحصول على المعلومات المتعلقة بالمنح المالية والمساعدات المختلفة التي قدمتها الجامعة الملكية المغربية للنادي القنيطري فرع كرة القدم في الفترة الممتدة من 2015 إلى 2020 ، وكذلك مطالبتها لمعرفة أوجه صرف تلك المنح من طرف المكاتب المسيرة للنادي في تلك الفترة .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة