نبش في الذاكرة….استرجاع للمقاومة المغربية

فايس بريس20 أغسطس 2020آخر تحديث :
نبش في الذاكرة….استرجاع للمقاومة المغربية

ذ يوسف الرامش

كلما حلت ذكرى ثورة الملك والشعب كلما تجدد الحديث عن ابطال المقاومة الوطنية ضذ الاستعمار الفرنسي واذا كانت مناطق من الاطلس وسوس والريف قد اخذت نصيبا اوفر من التداول الاعلامي والفكري فان منطقة ورديغة لا تذكر الا بالانتفاضة البطولية لقبائل السماعلة وبني سمير وبني خيران سنة 1955 دون الغوص في بعض مناقب رموز قادة هذه الثورة التحررية بمنطقة ورديغة بشكل عام .

فكما يمكن ذكر موحي الزياني وعبد الكريم الخطابي والوزاني وغيرهم فان مدينة وادي زم عرفت بطلا وثائرا شرسا نغص على السلطات الاستعمارية تواجدها بالمنطقة وعجلت ثورته التي قادها بانسحابها من المغرب واعلان استقلاله .

انه بحار بنداود بن الغزواني بن ادريس السميري الحدادي الملقب & بدويدة & ولد سنة 1904 بقبيلة بني سمير قرب وادي زم ، الذي يمكن اعتباره احد ابطال المقاومة بوادي زم هذه المدينة التي كان الاستعمار يريد لها ان تكون قاعدة عسكرية ومنصة لوجيستيكية بين الدار البيضاء والاطلس وبين مراكش وفاس ومحطة للتموين بالعتاد والغذاء فحولها الثائردويدة الى بركان هادر حيث فاجاها بانتفاضة عارمة يوم 24 غشت 1955 وبخروج قبائل السماعلة وبني سمير وبني خيران بشعارات ثورية وعفوية ، رغم ان المؤرخين لم يعطوا لهذه المدينة الصامدة حقها باستثناء الدكتور صالح شكاك في كتابه الرائع : ورديغة الكبرى ولم يكلفوا انفسهم عناء النبش في وثائقها المكتوبة ورواياتها الشعبية وحكمها الشفوية وأغانيها الاصيلة .

ويزخر تاريخ المنطقة بتراث شعبي يؤرخ لتاريخ المنطقة والمقاومة … أغاني تغنى في الاعراس … ترددها الشيخات… يغنيها (اعبيدات الرمى) بجوارحهم وتقشعر اليها جلودهم …

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة