مدير مختبر الفيروسات بالرباط: المغرب لن يتحمل كلفة حجر صحي جديد

فايس بريس27 أغسطس 2020آخر تحديث :
مدير مختبر الفيروسات بالرباط: المغرب لن يتحمل كلفة حجر صحي جديد

قال مدير مختبر البيوتوكنولوجيا الطبية بكلية الطب والصيدلة بجامعة محمد الخامس بالرباط، عز الدين الإبراهيمي، إن المغرب ليس في مقدوره تحمل الكلفة الباهضة للحجر الصحي مما يضعه أمام خيارين لا ثالث لهما.

يتمثل الخيار الأول في الدفع بالمواطن إلى الانضباط والالتزام بالتدابير الوقائية الأساسية ( وضع الكمامة واحترام التباعد الجسدي وغسل اليدين) لأجل التحكم في انتشار الفيروس وضمان استقرار معدل انتشاره ونسبة انتقال العدوى.

أو، بالنسبة للخيار الثاني، اعتماد بشكل تشاركي مناعة القطيع، التي قال إنه الخيار الصعب والمرتهنة نجاعته أساسا بالثقافة والوعي والعادات الاجتماعية مع ما يفرضه هذا الخيار من تطبيع مع أرقام الإصابات والحالات الحرجة ولكن مع أعداد الوفيات على وجه الخصوص وتقبل أن يقضي مواطنون مغاربة بسبب الفيروس إلى حين تنمية المناعة ضده لدى ما يناهز 65 في المائة من الساكنة .

وأوضح الإبراهيمي، الذي كان يتحدث في ندوة نظمتها مؤسسة الفقيه التطواني بسلا الأربعاء 26 غشت 2020، (أوضح) أن التراكم المعرفي والخبرة اللذين تتوفر عليه المختبرات التي تشتغل على تطوير لقاحات فيروسات كورونا (نفس السلالة) عامل أساسي في تسريع تطوير اللقاح.

وأكد الإبراهيمي، الذي قاد الفريق العلمي المغربي في عملية تفكيك جزئي لشفرة 6 جينومات للفيروسات الأولى التي دخلت إلى المغرب في نهاية مارس و بداية أبريل2020 ومنها كورونا فيروس، (أكد الإبراهيمي) أنه لأول مرة يتم إجراء تجارب سريرية في 67 يوما، فضلا عن ضم المرحلة الأولى، التي يتم فيها التأكد من السلامة، مع المرحلة الثانية التي يتم التركيز فيها على الفعالية. ولفت البروفيسور الإبراهيمي إلى أن استعداد دول لتصنيع 8 لقاحات سيساهم بشكل كبير في تطوير اللقاح وتوفيره عبر العالم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة