المكتب الإقليمي للمنظمة المغربية لحقوق الانسان وحماية المال العام بالمحمدية يطالب بانزال أشد العقوبات علی قاتل عدنان

فايس بريس13 سبتمبر 2020آخر تحديث :
المكتب الإقليمي للمنظمة المغربية لحقوق الانسان وحماية المال العام بالمحمدية يطالب بانزال أشد العقوبات علی قاتل عدنان

عيسی هبولة-للاميمونة

قال المكتب الإقليمي المحمدية للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان وحماية المال العام، في بيان له أصدره أمس السبت ال11 من شتنبر الجاري، تابعنا بانزعاج كبير الجريمة الشنعاء التي صدمت الرأي العام الوطني واهتزت معها نفوس جميع المغاربة، لكونها جريمة تنفر منها النفوس البشرية وتحرمها كل الكتب السماوية وتعاقب عليها جميع القوانين الوضعية.

وأضاف المكتب، جريمة تتعلق باغتصاب وقتل شنيع بلا رحمة ولا شفقة للطفل المغربي عدنان ابن مدينة طنجة، والبالغ من العمر 11 سنة من طرف مجرم مريض بالشذوذ الجنسي، هذه الجريمة النكراء كشفت مرة أخری عن أزمة أخلاقية واجتماعية، وعن تزايد مخيف في عدد المنحلين أخلاقيا ومرضی الشذوذ الجنسي، الذين يعيشون بيننا ويشكلون خطرا علی حياة ومستقبل أبناء المغاربة قاطبة.

وتابع المكتب قاٸلا: نحن كمكتب إقليمي للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان وحماية المال العام بعمالة المحمدية، ندق ناقوس الخطر ونستنكر بشدة هذا السلوك الإجرامي الوحشي، الذي يخالف الفطرة البشرية السليمة، ويضرب في الصميم المبادٸ و القيم الاْنسانية، ويهدد كذلك حياة الأطفال وأمنهم وسلامتهم.

هذا وقد التمس المكتب الإقليمي للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان وحماية المال العام بالمحمدية من القضاء المغربي إنزال أشد العقوبات علی هذا المجرم حتی يكون عبرة لمن خلفه، ونخاطب كل الجهات المسٶولة باتخاذ التدابير اللازمة لمحاربة هذه الظاهرة المرضية، سواء علی مستوی السياسة الجناٸية أو علی مستوی القانون الجناٸي وتشديد العقوبات الزجرية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة