مجتمع

تجار سوق الجملة للخضر والفواكه يشتكون ويطالبون بتحسين ظروفهم المهنية

حسين مهري

يعاني سوق الجملة للخضر والفواكه بمدينة الخميسات، من العديد من المشاكل التي ألقت بضلالها على الحركة التجارية للخضر والفواكه في الخميسات وتضرر المواطنين والتجار منها، وبدل البحث عن حلول فورية وعاجلة، فوضعية السوق وبنياته في ترد مستمر أمام أعين الجميع مما يثير إستياء التجار والمستخدمين.

ويكفي القيام بجولة قصيرة بسوق الجملة للخضر والفواكه بالخميسات لتكتشف أن وعود بعض المسؤولين ظلت حبرا على ورق، معاناة التجار بهذا السوق لازالت مستمرة، بل وتزداد يوماً تلو آخر، لكن لا أحد يبالي بهذه الفئة من المواطنين، ويعد السوق الوحيد المزود لمدينة الخميسات والجماعات المجاورة للخضر والفواكه، يفتقر إلى أبسط المرافق والتجهيزات.

وحسب التجار فإن سوق الجملة للخضر والفواكه يعاني أيضا من عدة مشاكل مطالبين المجلس البلدي بالتدخل العاجل لمعالجتها في أقرب الأجال والمتمثلة في تزويد السوق بالماء الصالح للشرب وتغطية فضائه، وتجهيزه بالمرافق العمومية الضرورية من مسجد ومراحيض ومده بقنوات صرف مياه الأمطار وغيرها وتبليط أرضيته وتزويده بالانارة العمومية، مع ضرور تجهيزه بمآخذ الحريق القائمة ( مضخات) المعدة لإطفاء الحرائق.

وطالب المهنيون بتخصيص أماكن لوقوف السيارات و غيرها من العربات والعمل على نظافة السوق من الداخل والخارج وتخصيص حاويات أزبال له وتشجير جنباته،و إعادة إصلاح وبناء جميع الطرقات المؤدية للسوق وتوسيعها من جميع الجهات وتعبيدها، ووضع علامات الإرشاد واُخرى للتشوير أو المنع عند الضرورة بمختلف طرقات وجنبات السوق.

وفي هذا السياق قال رئيس جمعية العهد الجديد لتجار الفواكه والخضر بالجملة بإقليم الخميسات السيد رشيد بنرحال “بأن مشاكل تجار الخضر والفواكه بسوق الحملة لم تعد قابلة للتأجيل، خاصة و أن المهنيين يعانون إبان نزول الأمطار من البرك المائية التي تغطي أرضية السوق الممزوجة بالأوحال، كما أنهم خلال الصيف يعانون من الأتربة والحرارة وإنعدام المياه الصالحة للشرب، وأضاف رشيد بنرحال على أن السوق يجب أن تتوفر فيه مواصفات الأسواق، من مرافق صحية ومسجد وإنارة عمومية ، وأن يجهز بكل الضروريات”.

وناشد رئيس الجمعية مسؤولي المجلس البلدي للخميسات بضرورة الإنكباب على إيجاد تسوية عاجلة لمشاكل سوق الجملة للخضر والفواكه بالخميسات في أقرب وقت ممكن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى