الغابون .. وفد يزور مركز تصفية الدم المجهز بالكامل من قبل المملكة المغربية

هيئة التحرير2 أكتوبر 2022آخر تحديث : منذ شهرين
هيئة التحرير
مجتمع
الغابون .. وفد يزور مركز تصفية الدم المجهز بالكامل من قبل المملكة المغربية

 قام وفد من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، يوم الجمعة ، في فرانسفيل بالغابون بزيارة مركز تصفية الدم المجهز بالكامل من قبل المملكة المغربية.

وضم الوفد المغربي ، علاوة على الوالي المنسق الوطني للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، محمد الدردوري ، سفير جلالة الملك في الغابون ، عبد الله الصبيحي ، بالإضافة إلى عدد من الأطر بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية . كما حضر هذه الزيارة السيد مصطفى فوزي رئيس مؤسسة “أمل” لتصفية الدم بالمغرب.

وبحضور الكاتب العام لوزارة الصحة في الغابون ، السيد أونتينا باتريس ، قام الأطباء وأخصائيو أمراض الكلي بمستشفى أميسا بونغو الإقليمي ، الذي يحتضن مركز تصفية الدم ، بالاطلاع داخل هذه البنية الصحية على مختلف التجهيزات التي وضعها المغرب في إطار الشراكة بين المملكة المغربية وجمهورية الغابون الموقعة أمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس الغابوني السيد علي بونغو أونديمبا.

وفي كلمة بالمناسبة ، أشار السيد الدردوري إلى أنه في إطار التعاون المغربي الغابوني وتنفيذا لتعليمات صاحب الجلالة الملك محمد السادس والسيد علي بونغو ، أقامت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية مركزين لتصفية الدم ، الأول في فرانسفيل والثاني في بورت جونتيل ، بالإضافة إلى مركزين آخرين لفائدة ، على التوالي ، الأشخاص الذين يعانون من متلازمة داون والتوحد في ليبروفيل.

وفي هذا السياق ، يضيف السيد الدردوري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، ” نزور اليوم فرانسفيل ، للاطلاع عن كثب مع زملائنا الغابونيين على سير التجهيزات التي تم وضعها” ، معربا عن ارتياحه “البالغ” لرؤية عن كثب المرضى وهم يتابعون علاجهم في ظل ظروف جيدة.

وأكد ” نحن أيضا في الغابون للاستجابة ، إذا دعت الضرورة ، إلى توفير أدوات أو معدات إضافية “.

من جانبه ، أشار سفير جلالة الملك في الغابون ، إلى أن مركز تصفية الدم مجهز بالكامل من قبل المغرب في إطار اتفاقية التعاون الثنائي الموقعة أمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس والسيد علي بونغو أونديمبا.

وأضاف السيد الصبيحي ، في تصريح مماثل ، أن هذا المركز ، مثله مثل مركز بورت جنتيل ، الذي زاره السيد علي بونغو مؤخرا ، يعد ترجمة لمدى إشعاع العلاقات الثنائية المتينة والأخوية بين الشعبين والبلدين.

وأكد أن المغرب وحرصا منه على توفير ظروف الراحة وصحة أفضل للشعب الغابوني الشقيق ولتخفيف الاكتظاظ بمركز ليبروفيل ، عمل على إنشاء عدة مراكز في عدة أقاليم بالبلاد ، ولا سيما في فرانسفيل في إقليم أوغويه العليا وبورت جنتيل في أوغويه البحرية.

وقال إن مراكز أخرى سيتم إحداثها في أويم ومويلا لمواكبة ” الإخوة والأخوات الغابونيين” الذين يعانون من هذه الحالة المرضية.

من جانبه ، عبر السيد أونتينا باتريس ، عن شكره لصاحب الجلالة الملك محمد السادس والسيد علي بونغو ، مذكرا بأن هذا المركز يعد ثمرة تعاون أخوي بين المغرب والغابون.

وأبرز أن هذه الوحدة لتصفية الدم تخفف بشكل كبير معاناة الساكنة الغابونية ، وذلك على اعتبار أنه لحد الآن كانت هذه الساكنة مضطرة للتنقل إلى ليبروفيل من أجل العلاج.

وفي نفس السياق ، أكد مدير المركز الاستشفائي الإقليمي أميسا بونغو ، نتشوريري أندري ، أن هذه المبادرة تقدم إضافة حقيقية لساكنة فرانسفيل ، حيث تتيح لهم تفادي ” عبء التنقل ” إلى العاصمة للاستفادة من حصص تصفية الدم .

وعبر عن الارتياح لكون ” 50 شخصا تمت معالجتهم داخل هذه الوحدة ، وتسجيل 480 حصة لتصفية الدم ” ، مشيرا إلى أن تكاليف التنقل كانت في السابق باهضة بالنسبة للمرضى الذين يتم التكفل بهم حاليا بدون تأخير.

من جانبها ، أشادت الطبيبة ، نغوبادجمبو الدا مارسيل ، طالبة طب سابقة بالرباط ، بهذه المبادرة ” التي ستنقذ أرواح جزء كبير من الساكنة الغابونية “.

وتربط المغرب والغابون روابط عريقة وأخوية وتضامن قوي ومتعدد الأوجه ، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس علي بونغو أونديمبا.

ويولي البلدان وباستمرار اهتماما كبيرا لتعزيز شراكتهما الإستراتيجية ، القائمة على علاقات أخوية تاريخية .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة
error: