لقاء الموسيقى العربية في Philharmonie de Paris”

فايس بريس
فن وثقافة
فايس بريس15 مايو 2021آخر تحديث : السبت 15 مايو 2021 - 12:12 صباحًا
لقاء الموسيقى العربية في Philharmonie de Paris”

ليلى فاكر

حتى 19 ماي ، تستضيف Philharmonie de Paris معرض “Musiqa” ، لمتابعة فكرة طموحة: اكتشاف تنوع الموسيقى في العالم العربي من عصر ما قبل الإسلام حتى اليوم.

عند مدخل معرض “الموسيقة” في Philharmonie de Paris ، يظهر مقطع فيديو لعلاء الوردي فكرة عن حجم المهمة.

قام المغني-مهندس الصوت-الإيقاع الموهوب ، الذي يعيش في المملكة العربية السعودية وأصله من إيران ، بتجميع مقتطفات من 42 أغنية من العالم العربي في فيديو مدته ست دقائق.

مثل ماشي على حبل مشدود ، يذهب من المصرية أم كلثوم إلى السوري فريد الأطرش عابراً أراضي الموسيقى المقدسة ، ليقفز بشكل أفضل على جوقة ملك الراي الجزائري الشاب خالد ثم ينزلق على أنبوبة مغني البوب ​​اللبناني.

نانسي عجرم توحد كل هذه الأكوان بصوتها الواحد.
حقق مقطع الفيديو الذي يحمل عنوان “تطور الموسيقى العربية” ملايين المشاهدات على موقع يوتيوب.
هذا لأنها جوهرة التجميع الموسيقي وتحرير الفيديو ، وقد تمكن علاء الوردي من التحايل على قواعد اللياقة الدينية الصارمة: لا توجد آلة موسيقية.

هذه المقدمة غير الموقرة ، في غمزات ، تحدد على الفور طموح مثل هذا المعرض.
كيف تمزج قرون من الثقافات العربية في بضعة أمتار مربعة؟ لا يتعلق الأمر بإعطاء كل شيء لسماعه ، بل يتعلق بتوسيع أفق الشخص الذي يغامر في هذا الشرود ، والتراجع عن بعض الكليشيهات: “المناقشات السياسية ، كما يتم نقلها في وسائل الإعلام ، تتجنب في كثير من الأحيان مسألة الهوية الثقافية وثراء العالم العربي.

لذلك فإن واجب تحريك المؤشر مفروض علينا “، كما يشرح في التمهيد مدير الأوركسترا الفيلهارمونية ، لوران بايل.
ويضيف أن الموسيقى العربية “التي تشكلت بتوترات متعددة توفق بين ما يعارضه الغرب بشدة: صوفي وعلماني ، وشعبي ومتعلم ، وإلهام ريفي وحضري”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: